منصة الميتاتريدر – سلاحك الرئيسي فى سوق تداول العملات والمعادن

منصة الميتاتريدر

ميتاتريدر منصة تداول العملات الأشهر في العالم، وتأتي ميتاتريدر مع مجموعة كبيرة من الملحقات والأدوات ونظم التداول الآلي لتحسين عملية التداول أو تشغيلها آلياً.

ولعل MT4 هي المنصة المفضلة للمتداولين المتقدمين بسبب الكم الهائل من المعلومات المعروضة في نافذة واحدة. هذه المعلومات يمكن تعريفها بمعرفة المستخدم بصورة كبيرة، ويمكن تحريك النوافذ وتغييرها في واجهة الاستخدام؛ ويمكن أيضاً استخدام التراكبات والمؤشرات الفنية.

قد صارت MT4 منصة تداول شهيرة بين المتداولين بسبب قدرتها على دمج ثروة من الخصائص التي تسمح بتحليل مخصص للسوق وتداول مؤتمت ، وكذلك بسبب توافرها لكل الوسائط ، فيمكنك ببساطة ان تنقل منصة تداولك من الكمبيوتر الخاص بك لتحصل عليها على هاتفك ليمكنك متابعة مراكزك طوال الوقت ومن أى مكان ، فقط بالضغط على  منصة الميتاتريدر 4 للتداول لهواتف اندرويد ، ستحمل حساباتك وعملياتك اينما كنت .

منصة التداول هذه تسمح للعملاء ذوي المعرفة المتقدمة بالتداول بعرض عدة رسوم بيانية مباشرة أثناء استخدامهم تراكبات المؤشرات الفنية – والتي يمكن أن تكون معدة مسبقاً أو مخصصة ، ويتم من خلالها متابعة اتجاهات السوق وتحديد نقاط الدعم والمقاومة، او متابعة احجام التداول، وتسمح بإضافة استراتيجيات مركبة يعدها المستثمر بنفسه ووفق ما يراه الانسب لأسلوبه فى التداول .

ومن خلال الميتاتريدر 4 يمكن للمستثمر ان يتداول على كافة أزواج العملات الشهيرة  او حتى تلك التى تحذى بأهتمام أقل من المستثمرين، وذلك وفق وسيط التداول الذى يتعامل من خلاله المستثمر، كذلك يمكنها ان تقدم نفس الامكانيات والتحليلات والرسوم البيانية للعملات الثمينة ويمكن من خلالها رصد توقعات التحليل الفني لتداول أسعار الذهب ، او الفضة وحتى الأسهم والمؤشرات العالمية الشهيرة مثل داو جونز او ناسداك وغيرها ، وبهذا يكون المستثمر امامه فرصة كاملة لمتابعة جميع أنواع العقود من خلال منصة واحدة جامعة لكل العملات والمعادن والأسهم والمؤشرات المتداولة .

وعلى الرغم من ظهور منصة جديدة وإصدار اخر يحمل اسم MT5  الا انها لم تحظى بشعبية كبيرة بين أووسط المتداولين وشركات الوساطة، فحتى الآن لازالت ميتاتريدر4 هي المنصة الأكثر شهرة والأكثر موثوقية عالميًا وذلك لسهولة استخدمها وقلة أخطائها نسبيًا فأغلب المتداولين يفضلونها لأنها تعمل معهم بشكل جيد وسلسل وتمكنهم من الإطلاع على تداولاتهم والتحليلات البيانية في نفس الوقت بالطبع قد تحتوى على بعض العيوب المزعجة لكنها لازالت المفضلة للجميع حتى الآن، إلا أنه وخلال الفترة الأخيرة وبعد تفعيل نوع حسابات التحوط على منصة ميتاتريدر5 بدأنا نشهد زيادة ملحوظة في أعداد مستخدميها وبالتالي قد يتراجع أعداد مستخدمي ميتاتريدر4 لصالح إصدارها الجديد بعد هذا التفعيل.

أهمية تطوير نظام التداول

نظام التداول

لكي تكون متداول ناجح وتتمكن من تحقيق الأرباح يجب أن يكون لك نظام واستراتيجية خاصة بك، ويوجد العديد من الاستراتيجيات الخاصة بأنظمة التداول التي تتوفر بشكل مجاني في بعض المواقع الإلكترونية أو الصحف والمجلات، كما يوجد بعض الأنظمة التي يمكنك شرائها أو الاشتراك فيها.

المتداولين المبتدئين بشكل خاص غالباً ما لا يتوفر لديهم الموهبة والخبرة التي تساعدهم في التداول بالشكل الصحيح، لذلك يلجأون للاشتراك في أحد أنظمة التداول بمقابل مادي للحصول على بعض المساعدة، ولكن هذا الأمر لا يساعد المتداول في اكتساب الخبرة التي يبحث عنها لأنه يقوم بتلقي الأوامر وتنفيذها فقط لا غير، لذلك يحتار البعض في استخدام هذه الاستراتيجية أم لا.

لماذا يتجه المتداول المبتدئ في استخدام استراتيجية شخص آخر

يلجأ الكثير من المتداولين الجدد إلى هذا الطريق لكونهم لا يملكون أي خبرة عن كيفية إدارة العمل والتفاعل في سوق الفوركس، وبهذه الطريقة فالمتداول لا يحتاج إلى أن يشغل باله بالفهم والقراءة واختبار النظام، لأن البائع قد قام بكل هذه الخطوات فعلاً ويقوم بتسليمه تقارير نهائية ليقوم بتطبيقها فيتلقى الأوامر الجاهزة وينفذها فقط دون أدنى مجهود.

هل يوجد مخاطر لاستخدام استراتيجة شخص آخر

بالطبع أن استخدام استراتيجية تم إنشائها واختبارها من خلال شخص آخر هو أمر يتسم ببعض المخاطر، ومنها أن هناك الكثير من أنظمة التداول التي يكون بها خلل ما قد يؤدي إلى أن افتراضاتها تكون غير صحيحة وهو الأمر الذي لا يتمكن المتداول المبتدئ من اكتشافه طالما أنه لا يملك الخبرة عن كيفية بناء أنظمة التداول واختبارها.

من الطبيعي أن تمر جميع أنظمة التداول بفترات هبوط وتراجع، فبعض الأنظمة قد يمر عليها فترة لا تحقق فيها الأرباح ربما تصل إلى ستة أشهر أو عام كامل، وفي هذه الحالة لا يمكن لك كمتداول أن تستمر في متابعة هذا النظام الذي يسبب لك الخسائر، فكيف لك أن تثق في نظام للتداول لم تقم أنت شخصياً ببنائه واختباره ومعرفة مدخلاته ومخرجاته واتباع نظام آخر بشكل أعمى حتى وإن قيل لك أنه سيحقق لك ثروات هائلة.

اثنان من أهم قواعد الاستثمار في الفوركس

قواعد الاستثمار في الفوركس

لا يمكن لأي متداول في الفوركس أن يضمن تحقيق المكاسب والأرباح طوال الوقت، وخاصة في أوقات تأرجح السوق وتأثره بأي أحداث عالمية هامة، ولذلك فهناك بعض القواعد التي يجب على المتداول الذكي والناجح أن يتفهمها جيداً ويعمل وفقا لها.

القاعدة الأولى: تحكم في خسارتك وابدأ النجاح

من أهم الأمور التي يجب على كل متداول مبتدئ إدراكها وفهمها جيداً قبل أن يدخل في هذا العالم الجديد هو أن الحياة لا يمكن أن تكون مثالية وكذلك هو الحال في عالم الفوركس فلا يمكن لأي شخص أن يكون ناجح طوال الوقت بل أن هناك فترات تأرجح وهناك صفقات خاسرة.

بالطبع أن كل متداول يدخل في عالم الفوركس يتعرض لمثل هذه الأمور، ولكن لكي تكون متداول ناجح ورابح وتتكون لديك القدرة على التنبؤ فعليك بالتأكيد أن تكون أرباحك أكبر من خسارتك في نهاية كل يوم، وأن تقوم تداولاتك بناء على قواعد واستراتيجية محكمة.

فعندما تستخدم القواعد الخاصة بتداولاتك فسوف تعرف بالتأكيد إذا ما كانت صفقتك رابحة أم خاسرة، وعندما تجد أنك بالفعل تواجه صفقة خاسرة فلابد لك من إيقاف خسارتك، هذا أمر طبيعي أن يمر به كل المتداولين، والصفقات الجيدة تظهر ويمكن معرفتها في الحال، وكذلك الصفقات الخاسرة يمكن التعرف عليها بناء على قواعد التداول.

القاعدة الثانية: لا تبدأ في تداولات الفوركس قبل أن تضع أمر وقف الخسارة

فعندما تقوم بوضع أمر وقف الخسارة بالتوازي مع وضع أمر الدخول عن طريق منصة التداول من خلال الانترنت، فأنت بذلك تقوم بمنع الخسائر المحتملة من أن تزيد وتذهب بك إلى حيث لا تريد.

قبل أن تقرر الدخول في أي صفقة فعليك ألا تضع الصفقة في المقام الأهم، بل يجب عليك تحديد ما هي النقطة التي سوف تعرف موقفك إذا ما كنت تسير على الطريق الصحيح أو أنك على خطأ عندما تصل إليها فتقوم بإيقاف خسائرك.

فلا يوجد متداول في سوق الفوركس لا يقوم باستخدام أوامر وقف الخسارة إلا ويتعرض لخسارة الكثير من الأموال.

العوامل الأساسية للعملات الرئيسية في الفوركس

العملات الرئيسية في الفوركس

لا شك أن كل العملات التي يتم تداولها في الفوركس تتأثر بشكل كبير بالأوضاع الاقتصادية والسياسية الداخلية في كل دولة من دول العملات، وكذلك تتأثر بالوضع العام في السوق العالمي، فالمؤشرات الاقتصادية والعوامل الاجتماعية وسياسة البنوك المركزية في كل الدول تعتبر هي العوامل الأساسية التي تؤثر في تحديد قيمة العملة في سوق التداول، ولكل عملة من العملات الرئيسية خصائص معينة.

الدولار الأمريكي

ويعتبر الدولار هو الأكثر تداولا في سوق الفوركس، كما يتم استخدامه في تقييم العملات الأخرى، ويمثل الدولار ما يقرب من 64% من قيمة الاحتياطي العالمي حيث يسيطر على الاحتياطات الأجنبية لكل دول العالم، وهناك الكثير من العوامل للدولار الأمريكي، حيث أن أكبر كمية يتم تداولها من السلع والنفط تكون بناء على أسعار الدولار الأمريكي.

كما أن التقلبات التي تحدث في العرض والطلب في الأسواق تؤثر بشكل مباشر في قيمة العملة، ويستفيد الدولار من مكانته بشكل كبير حيث يعتبر ملجأ المستثمرين في حالات التدهور الاقتصادية.

اليورو

يعتبر اليورو عملة حديثة الدخول في عالم التداول في سوق الفوركس، ويوجد حوالي 17 عضو في الاتحاد الأوروبي يستخدمون عملة اليورو، ولعل أكبر ما يؤثر في حركة اليورو هو استخدام هذه العملة من قبل أقوى الاقتصادات في العالم مثل ألمانيا وإيطاليا وفرنسا والذين يشتركون في استخدام هذه العملة.

ويتأثر اليورو بحالة تضخم الأسعار ومعدل الإقراض من البنك المركزي الأوروبي وكذلك مؤشرات التبادل التجاري ومعدلات البطالة في هذه البلدان الثلاثة تؤثر بشكل مباشر وقوي في حركة اليورو.

الجنيه الاسترليني

وهو العملة الرئيسية للمملكة المتحدة، ويتأثر بحالة التضخم وإجمالي الناتج المحلي في الدولة كذلك يؤثر سوق الإسكان بشكل أساسي في العملة البريطانية، فقد ظهرت في الآونة الأخيرة بعض الظروف التي أضعفت الجنيه الاسرتليني بشكل ملحوظ، وبالرغم من ذلك فيميل الكثير من التجار لاستخدام الجنيه الاسترليني بديلا لعملة اليورو في أوقات المشكلات في الاتحاد الأوروبي.

الين الياباني

وهو أقوى عملة في السوق الآسيوية والأكثر تداولاً، ويسير الاقتصاد الياباني في اتجاه الصادرات الصناعية بشكل رئيسي، وتعتبر هذه العملة ملجأ آمن لكثير من التجار في أوقات المخاطر.

مميزات التجارة في سوق الفوركس

مميزات سوق الفوركس

في السنوات الأخيرة أصبحت تجارة العملات في سوق الفوركس أحد البدائل الاستثمارية التي زادت شعبيتها بشكل كبير بين عامة الناس، وخاصة أن سوق الفوركس في بدايته كان متاحاً فقط للبنوك والشركات الاستثمارية بشكل رئيسي أما صغار المتداولون فلم يكن لهم أي سبيل للوصول إلى هذا السوق، وهناك العديد من المميزات التي تتمتع بها التجارة في سوق الفوركس وسوف نذكرها بشكل مختصر في السطور القليلة القادمة.

التجارة مستمرة على مدار اليوم

ولعل هذه هي أكبر وأهم مميزات سوق الفوركس، فيمكن لأي متداول أن يقوم بالتجارة في أى وقت خلال اليوم بغض النظر عن التوقيت المحلي للدولة التي تقوم بالتداول من خلالها.

الكفاءة والسيولة

مع تواجد أعداد كبيرة من المستثمرين والمتداولين فيمكن توقع البيع والشراء بأسعار قريبة جداً من سعر السوق الحالي، فسوق تجارة العملات هو أكثر أسواق العالم سيولة حيث يتراوح حجم التعاملات فيه ما بين 50 إلى 100 ضعف حجم التداولات للأسهم في بورصة نيويورك.

التقلب

عندما تتقلب الأسعار تزداد فرص التداول، فمثلا إذا قمت بشراء سهم بقيمة 2 دولار وبقى السهم عند هذه القيمة فبالتالي لا توجد أي فرصة لتحقيق ربح، ولذلك فإنك كمتداول ستربح من التقلب الذي يحدث للأسعار ويزيد من قيمة الأسهم.

تكاليف معاملات مخفضة

التعامل في سوق فوركس غالبا لا يتطلب أي عمولات أو رسوم، وبالنسبة للمتداول في سوق الفوركس فإن التكلفة الوحيدة التي يتحملها هي الاسبريد، كما أنه لا يوجد سوى تكاليف بسيطة لما يسمى بالانزلاق السعرى والتي كثيراً ما لا تكون موجودة.

الأرباح من السوق الهابط والصاعد

عندما تقوم بالتداول في الأسهم فإنك غالباً ما تربح عندما يرتفع سعر الأسهم عالياً، وعندما تشك أن أسعار الأسهم ستتراجع فكل ما عليك فعله هو القيام ببيع الأسهم إما الانتظار جانباً لترى ما ستؤول إليه الأمور، ولا شك أن أكثر الأمور إحباطاً في تجارة الأسهم هو عدم إمكانية تحقيق أي أرباح في حالة تراجع الأسعار وإنخفاض قيمة الأسهم، أما في تجارة العملات فيمكنك تحقيق الأرباح حتى في حالة إذا اتخذت العملة مسار هبوطي وتراجعت قيمتها.

Copyright وسطاء الفوركس بالسعودية 2018
Shale theme by Siteturner